Jan 25, 2012

نحن وخصوصياتنا والانترنت ........ We, our privacy and the internet

Most of the users on the internet do not care about a truth (very important), it is that we do and make many legal contracts when we use internet, mobile phone, send SMS, MMS, email or just make like on a post in facebook for a friend !!!!!!


الكثير منا يغفل عن حقيقة أننا في حياتنا نبرم آلاف من العقود contracts والتصرفات القانونية, فبمجرد أن نستيقظ في الصباح الباكر على ضوء الديك ( آسف, أقصد صوت المنبه alarm في هاتفك الذكي smart phone مثل iphone مثلاً....), فمجرد أن نفتح صنبور المياه فإننا ننفذ عقد الاشتراك الذي أبرمناه سابقاً مع شركة المياه, ثم نشغل ضوء المصباح لكي نقرأ جريدة الصباح وبالتالي فإننا ننفذ عقد الكهرباء........... 
وهكذا فى كل تفاصيل يومنا, أيضاً فإننا ننفذ عقودا قانونية في أثناء نومنا, حيث أن هاتفنا الجوال يعمل ليل نهار ولذلك فنحن ننفذ عقد الاشتراك فى خدمة الهاتف مع شركة مشغل شبكة الجوال carrier  مثل شركة فودافون أو اتصالات مثلاً............

لكن الكثيرون منا يعتقد أننا بمجرد استخدامنا للانترنت فإننا في أمان وأن الحياة بسيطة هناك وان موقع مثل google.com ذات التصميم البسيط جدا لا يشكل أى انتهاك محتمل لخصوصياتنا privacy على الانترنت,,, ولكن....... الحياة على الانترنت محفوفة بمخاطرrisks اكثر بكثير من تلك الموجودة فى الحياة الواقعيةreal life , حيث أن كل ما نفعله على الانترنت مُراقَب من الشركة التي توفر لنا الانترنت ISP, أو الموقع website الذى نتصفحه او الخدمة service التي نستخدمها على الانترنت, حيث ان كل ضغطة زر نقوم بها تسجلها هذه المواقع والخدمات, ولكن السؤال الذي يلح علينا هنا, ماذا تفعل هذه الشركات بالمعلومات التى تتحصل عليها من مراقبة نشاطنا على الانترنت؟؟؟؟,,,,, فى الواقع فان كثير من الشركات تستخدمها في تحسين جودة منتجها او موقعها وخدماتها التى تقدمها للمستخدمين, ولكن البعض الآخر يقوم ببيعها إلى شركات أخرى, أو مؤسسات أمنية مثل أجهزة المخابرات العالمية, وبالطبع فان هذا وذاك يمثل انتهاكاً خطيراً لخصوصياتنا وحياتنا الشخصية على الانترنت, طالما انه يتم بعيدا عن مراقبة الدولة لكمية ونوعية البيانات التى يمكن جمعها او الاحتفاظ بها او بيعها او استخدامها من قبل هذه الشركات, فمثلا دستور جمهورية ليتوانيا Constitution of the Republic of Lithuania ينص فى المادة 22 منه على انه " الحياة الخاصة للأفراد يجب ان تكون مٌصانة, وكذلك المراسلات الشخصية, والمكالمات الهاتفية, والرسائل البرقية,................, ولا يجوز جمع المعلومات المتعلقة بالحياة الخاصة للأفراد إلا بعد إذن قضائى بذلك وفقا للإجراءات والضوابط التى وضعها القانون ...... "

" …………Information concerning the private life of an individual may be collected only upon a justified court order and in accordance with the law…..".


ولكن ألم يسأل أحدكم نفسه لماذا موقع مثل facebook.com مجانى تماما!!!!! لماذا youtube.com مجانى تماما أيضا!!!!!!

الاجابة واضحة وضوح الشمس, بدايةً فإن هذه المواقع تتربح من الإعلانات Ads ولكن المعلومات التي تتحصل وتجمعها collecting عن الشعوب والدول لا تُقَدَر بثمن, فهي أثمن بكثيرٍ من الأموال التي تتحصل عليها من الإعلانات بطريقة مباشرة..... لذلك فيجب علينا ان نحذر عند استخدامنا للشبكة العنكبوتية internet ..,, فمواقع مثل جوجل تجمع عنا كل عملية بحث نقوم بها على موقعها, بل وتحفظ الIP الخاص بنا, ولكن دول مثل ألمانيا حظرت على الهيئات الحكومية استخدام موقع مثل facebook.com لانتهاك الاخير لقوانين حماية الخصوصية, أما فى انظمتنا التشريعية فلا أجد قوانين او انظمة تعالج مثل هذا النمط الجديد من الاعتداء على الحياة الخاصة لآحاد الناس individual على شبكة الانترنت, ولذلك فيجب اصدار قوانين تعالج هذه النقطة اسوة بالدول المتقدمة والتى تحافظ على قداسة الحياة الخاصة.

حياتنا على الانترنت تتطلب منا اليقظة وتذكر دائماً لانتشر بيانات خاصة جدا على مواقع التواصل الاجتماعي...


No comments:

Post a Comment